هل تعرفين كيف تتحدثين؟؟

تحت العشرين
21 - شوال - 1440 هـ| 25 - يونيو - 2019


1

 

 سؤال قد تعتقدينه غريباً.. فتاة في عمر الزهور ولا تتقن الحديث!! هل هذا معقول؟!

لا بد أنك ستجبين على هذا التساؤل بنعم أتقن الكلمات وأبرع في صياغتها، إلا أن المقصود من هذا السؤال هو قواعد الحديث هل تعرفينها؟.. وإن عرفتها هل تلتزمين بها؟

في عصر السرعة وعمر التألق والإقبال على الحياة قد تفوتنا أمور مهمة.. نعتبرها ثانوية لكنها ليست بذلك .

قد تتصف الفتيات في هذا السن بالسرعة في الكلام والرغبة في البوح عما في داخلها، بغض النظر عن الطرف الآخر المستمع إليها، وبغض النظر إذا كان هذا الشخص يهمه مشاركتها الحديث في مواضيعها أم لا؟

وهنا يجب على الفتاة أن تختار أولاً الشخص المناسب الذي تفضي له عما في داخلها، الذي يسمع لها جيداً ويسدي لها النصح يفهمها، ويقدر مشاعرها وأحاسيسها المتقلبة والمرهفة.

ثانياً.. هناك قواعد للمحادثة يجب الإلمام بها والمحافظة عليها منها:

- تجنبي الحديث بالشؤون المنزلية وإفشاء أسرار البيت، لأن الفتيات في هذه السن دائمات الشكوى والاعتراض على آبائهن وأمهاتهن، وينال الأخوة نصيبهم من الانتقاد أيضاً.

- يجب أن تتيحي الفرصة لمن هو أكبر منك سناً للحديث.

- يجب أن تولي محدثك الانتباه الذي تودين أن يوليك إياه.

- يجب ألا تجزمي بآرائك وميولك جزماً قاطعاً شديد اللهجة وابتعدي عن الأحكام المطلقة في النقاش.

- تجنبي الحديث عن نفسك والافتخار بها في كل مناسبة.

- تحدثي بصوت معتدل واثق بعيداً عن الميوعة والهمس، أو الصراخ.

- لا تشيري إلى أحد باستهزاء أو تحدثي بلهجة فيها شيء من السخرية.

- لا تتحدثي إلى صديقه بلغة أجنبية، وأنتما بين أشخاص لا يعرفون هذه اللغة.

- ابتعدي عن الغيبة والنميمة فعواقبها وخيمة في الدنيا والآخرة.

- تعلمي أدب الحوار فإن اختلفت مع أحدهم في الرأي لا تدخلي شخصيته في مناقشته أو تنتقدينه لأن ذلك سيؤدي إلى النزاع بينكما، كما أنه يدل على ضعف في شخصيتك وحجتك لأنك ابتعدت عن المنطق ولجأت إلى أسلوب ضعيف.

- تحدثي إلى كل شخص بما يهمه.

- ابتعدي عن تكذيب الآخرين وإن شعرت بذلك.

- تجنبي كثرة الانتقاد..

أخيراً.. دعي ابتسامتك تدير الحوار.. فهي أقدر على التعبير منك..

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


د. سلام نجم الدين الشرابي

كاتبة ساخرة وصحفية متخصصة في الإعلام الساخر

حاصلة على شهادة الدكتوراه في الصحافة الساخرة بدرجة ممتاز مع توصية بطباعة البحث.

حاصلة على شهادة الماجستير في الصحافة الساخرة من جامعة أم درمان بدرجة امتياز مع توصية بالترفيع لدرجة الدكتوراه


حاصلة على شهادة البكالوريوس في الصحافة من جامعة دمشق.





العضوية:
• عضو نقابة الصحفيين السوريين عام 1998م.
• عضو رابطة الأدب الإسلامي العالمية.
• عضو في الجمعية السعودية للإعلام والاتصال
العمل:
• مديرة تحرير موقع المرأة العربية لها أون لاين "سابقاً".
• مديرة تحرير موقع صحة أون لاين "سابقا"
• مديرة تحرير مجلة "نادي لها "للفتيات "سابقا"
• مديرة القسم النسائي في مؤسسة شبكة الإعلام للخدمات الصحفية "حالياً"
• كاتبة مقالات ساخرة في عدة مواقع
• كان لها زاوية اسبوعية ساخرة في جريدة الاعتدال الأمريكية
• مشرفة صفحة ساخرة بعنوان " على المصطبة"

المشاركات:
• المشاركة في تقديم برنامج للأطفال في إذاعة دمشق (1996)
• استضفت في برنامج منتدى المرأة في قناة المجد الفضائية وكان موضوع الحلقة " ماذا قدمت الصحافة الالكترونية للمرأة" (3/8/2006).
• استضفت في حوار حي ومباشر في موقع لها أون لاين وكان موضوع المطروح " ساخرون نبكي فتضحكون" ( 16/12/2008م)
• استضفت في قناة ألماسة النسائية في حوار عن الكتابة الساخرة عام 2011
• استضفت في قناة الرسالة الاذاعية في حوار عن تجربتي في الكتابة الساخرة وبحث الماجستير الذي قدمته عنها.
• المشاركة في اللجنة الإعلامية الثقافية لمهرجان الجنادرية عام 2002 م
• المشاركة في الكتابة لعدد من الصحف العربية السورية و الإماراتية والسعودية.
• المشاركة في ورش العمل التطويرية لبعض المواقع الإعلامية .
• تقييم العديد من المقالات الساخرة لبعض الصحفيين والصحفيات

الإصدارات:
• صدر لي كتاب تحت عنوان "امرأة عنيفة .. احذر الاقتراب ومقالات ساخرة أخرى" عن دار العبيكان للنشر
• لها كتاب تحت الطبع بعنوان "الصحافة الساخرة من التاريخ إلى الحاضر


الإنتاج العلمي:
- الدور التثقيفي للتلفزيون.
ورش عمل ومحاضرات:
إلقاء عدد من المحاضرات والدورات التدريبية وورش العمل في مجال الإعلام والصحافة منها:
• دورة عن الخبر الصحفي ومصادره، الجهة المنظمة "رابطة الإعلاميات السعوديات"
• دورة عن الإعلام الالكتروني ، الجهة المنظمة "مركز آسية للتطوير والتدريب"
• دورة عن التقارير الصحفية والاستطلاعات ، الجهة المنظمة " مركز آسية للتطوير والتدريب".
• دورة عن المهارات الإعلامية للعلاقات العامة، الجهة المنظمة "مركز لها أون لاين للتطوير والتدريب.



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...